أهليل منطقة قورارة

الأهليل هو نوع موسيقي و شعري يميز الزينات بمنطقة قورارة، يمارس خلال الاحتفالات الجماعية . هذه المنطقة التي تقع في الجنوب الغربي من الجزائر تضم حوالي 100 واحة و يقطنها أكثر من 50000 ساكن ذو أصل بربري و عربي و سوداني . و تقتصر ممارسة الأهاليل على المناطق ذات أغلبية بربرية من القورارة . و تتم هذه الممارسة خلال الاحتفالات الدينية و الزيارات و كذلك خلال الأعراس و الأسواق المحلية .

يرتبط هذا النوع الغنائي بنمط حياة الزنات و بالتقاليد الفلاحية بالواحات ، و هو يرمز إلى تلاحم المجموعة في بيئة صعبة و يحمل قيم و تاريخ الزنات من خلال لغة مهددة بالضياع.

و يعتبر الأهليل في آن واحد إنشاد متعدد الأصوات و موسيقى و رقص . و هو يجمع لاعب لآلة البنجري (مزمار)و مغني و مجموعة صوتية . و يمكن أن تضم المجموعة الصوتية مائة شخص ملتحمون كتفا إلى كتف و يقومون بحركة دائرية حول المغني ، يردون عليه و هم يصفقون .

إن حصة الأهليل تضم مجموعة من الأغاني و الأناشيد تتوالى حسب ترتيب يقرره المغني و العازف . و هي تتبع نظاما محددا و ثابتا  يبدأ الجزء الأول من الإنشاد بمقاطع غنائية قصيرة معروفة من الجميع تسمى  "لمسرح" ، و تمتد إلى ساعات متأخرة من الليل ، أما الجزء الثاني فهو خاص بمن لهم أكثر خبرة و يستمر إلى غاية الفجر و يسمى بالأوغروت ، و يختم ما يسمى بالطرا الاحتفال مع طلوع الشمس حيث لا يبقى في الحفل سوى أحسن المغنين.

و نجد هذا التقسيم التلاثي كذلك  في نوبة الغناء التي تبدأ بافتتاح موسيقي و يتلوه غناء جماعي و ينتهي بهمس يتصاعد تديريجيا مشكلا مجموعة متناغمة و قوية من الأصوات.

يعتبر هذا التقليد مهددا لأن فرص ممارسته أصبحت قليلة ، و يرتبط هذا بندرة الاحتفالات التقليدية التي تستلزم تحضيرات طويلة كما يرتبط بهجرة الشباب نحو المدن و بتعدد التسجيلات مما يجعل الناس يفضلون الاستماع دون الممارسة  التقليدية.