مجالات التراث الثقافي الغير مادي

تحدد الإتفاقية العالمية لصون التراث الثقافي غير المادي عدة مجالات يظهر من خلالها التراث الثقافي

·       التقاليد و التعابير الشفوية بما فيها اللغة كحامل للتراث الثقافي الغير مادي

·        الفنون الإستعراضية

·       الممارسات الاجتماعية و الطقوس و  المناسبات الاحتفالية

·       المعارف و الممارسات المتعلقة بالطبيعة و الكون

·       المعارف العملية المرتبطة بالحرف

التقاليد و التعابير الشفوية بما فيها اللغة كحامل للتراث الثقافي الغير مادي:

مجال التقاليد الشفوية يجمع أشكال متنوعة من التعابير كالأمثال الشعبية و الألغاز و الأساطير و الأناشيد و الأشعار و التراتيل ، و الأدعية و نصوص المسرحية القيم  الثقافية و الاجتماعية و الحفاظ على الذاكرة الجماعية  فهي تلعب دورا أساسي في الحفاظ على حيوية الثقافة.

الفنون الاستعراضية :

الفنون الاستعراضية تضم الموسيقى بشقيها من عزف وغناء كما تضم الرقص و التمثيل المسرحي و  المحاكاة و الشعر الملحون و غيرها من أشكال التعابير الأخرى التي تعكس الإبداع الإنساني و الذي نجده بدراجات متفاوتة في المجالات الأخرى للتراث الثقافي غير المادي

ربما تكون الموسيقى هي  التعبير الفني الأكثر كونية حيث نجدها بأشكال مختلفة في كافة المجتمعات و كجزء ملازم لأشكال أخرى من التراث الثقافي اللامادي  ، كالطقوس و الأحتفالات و التقاليد الشفوية , و للموسيقى أبعاد روحية و سياسية و و حتى أقتصادية و هي ترافق البشر في مختلف وضعيات الحياة

و تلازم الموسيقى شكل آخر من الفنون الاستعراضية ألا و هو الرقص ، حيث يصبح من خلاله الجسم بأكمله أداة للتعبير عن الفرح أو الحزن أو الشجاعة و الإقبال أو  الإغراء الجنسي و غيرها من المشاعر الإنسانية و التعابير الاجتماعية الفنية

يصنف ضمن هذا المجال كذلك الآلات الموسيقية و كل الأكسيسورات الملازمة للإستعراضات من ملابس و أقنعة و الحلي و أدوات الزينة و غيرها التي يمكن كذلك أن تصنف المعارف العملية المتعلقة بها في مجال المعارف العملية المرتبطة بالحرف

الممارسات الاجتماعية و الطقوس و المناسبات الإحتفالية

إن الممارسات الإجتماعية و الطقوس و الإحتفالات هي عبارة عن ممارسات تقليدية تهيكل حياة المجموعات و هي هامة لأنها تؤكد على هوية من يمارسها 

ترتبط هذه الممارسات بأحداث هامة ، فهي تساهم في وضع معالم في مسار الزمن و تسجيل الانتقال من فصل لآخر أو من فترة من حياة الإنسان إلى أخرى. فهذه الممارسات مرتبطة إرتباطا وثيقا بنظرة المجتمعات للعالم و تصورها لتاريخها . فالطقوس و الاحتفالات تجري في أوقات معينة و في أماكن محددة ذات بعد رمزي و ذات علاقة بالنظرة إلى الحياة و للتاريخ . و يضم هذا المجال الأعياد لتقليدية و الدينية و الزيارات و احتفالات المتعلقة بالزفاف و الطقوس الجنائزية و الطقوس المتعلقة بالانتقال من الطفولة إلى سن الرشد  و غيرها من المناسبات الاحتفالية التي تقوي الروابط الاجتماعية بين أفراد المجموعات و تشعر الفرد بانتمائه لمجموعة متميزة و تقوي الشعور بالاستمرارية بين الماضي و الحاضر ، بالإضافة إلى وظائف اقتصادية و اجتماعية و ثقافية أخرى

المعارف و الممارسات المتعلقة بالطبيعة و الكون

يضم هذا المجال مجموعة المعارف و المعارف العملية و الممارسات و التصورات التي أنتجتها المجموعة البشرية

في علاقتها مع البيئة الطبيعية . فهذه الأنماط من تصور الكون يعبر عنها من خلال اللغة و التقاليد الشفوية و من خلال كذلك الطقوس و الممارسات التي تعبر عن الجوانب الروحية للثقافة ، بأعتبار إن نمط التفكير الإنساني  عبر مختلف الثقافات يمزج في كثير من الأحيان بين ما هو مادي و ما هو روحي  . هذه المعارف والتصورات و الممارسات لها تأثير كبير على القيم  و عليها تبنى الكثير من الممارسات الاجتماعية و التقاليد الثقافية . و في المقابل فهي نتاج البيئة الطبيعية و العالم المادي الذي تعيش فيه المجموعة البشرية.

يضم هذا المجال العديد من العناصر كالمعارف البيئية و المعارف المتعلقة بالحيوانات و النباتات و تلك المتعلقة بالطب التقليدي، كما يتضمن الطقوس و المعتقدات و التقاليد المتعلقة بالانتقال من مرحلة إلى أخرى و كل ما يتعلق بالتصورات الخاصة بالكون أي ما يتعلق بنشأته و تسييره و القوى التي تتحكم فيه ، والمعتقدات و الممارسات  ذات صلة  بالجانب النفسي كطقوس التخلص من الجن وكل التصورات القائمة على معارف أو أساطير تربط العلاقة بين الطبيعة و الإنسان و تفسر ظواهر إنسانية أو طبيعية.

لقد تطور وعي كوني بوجود علاقة وطيدة بين الحفاظ على التوازنات البيئية و الحفاظ على الموارد الطبيعية من جهة و الحفاظ على التصورات التقليدية للكون و الممارسات الاجتماعية و الاقتصادية المنبثقة عنها

المعارف العملية المتعلقة بالحرف

إن الإتفاقية العالمية لصون التراث الثقافي غير المادي تركز أهتمامها على تشجيع الحرفيين على مواصلة نشاطهم و تبليغ معارفهم و مهاراتهم بصفة خاصة ضمن المجموعة اليشرية التي ينتمون إليها

تتنوع المنتجات الحرفية التقليدية ذات قيمة تراثية و ثقافية و التي تستعمل في الطقوس و الاحتفالات و التقاليد و الممارسات الاجتماعية و الاقتصادية التقليدية الأصيلة من ألات موسيقية و أواني و أدوات للزينة وحلي و ألعاب و غيرها . و تتنوع معها المعارف و المهارات التي يجب الحفاظ عليه  أمام زحف العولمة الذي يفرض الإنتاج بكميات كبيرة و  بأسعار منخفضة كبديل للمنتجات الحرفية